كيفية علاج التوتر أثناء العلاقة الحميمة

علاج التوتر أثناء العلاقة الحميمةالعلاقة الزوجية هي طريقة التواصل بين الزوجين، ولكن أحياناً يشوبها القليل من التوتر وإن كنت تتغرض لهذه المشكلة، فإننا نعرض علاج التوتر أثناء العلاقة الحميمة وأهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث المشكلة، فتابعونا لتتعرفوا على الأمر.

ADVERTISEMENT

ما هو التوتر أثناء العلاقة الحميمة؟

هو حالة تؤثر على الحالة النفسية للزوجين، وبالتالي تؤثر على قدرة أي منهما على الوصول لحالة الإثارة حتى لو كان هناك انجذاب جسدي بين الزوجين، حيث يشعر أحد الزوجين بالقلق من عدم قدرته على تحقيق المتعة للطرف الآخر، ويمكن أن يكون هذا التوتر ناتجاً عن المرور بتجربة جنسية سيئة سابقة أو المعاناة من الضعف الحنسي، مما يدفع الطرفين لتجنب ممارسة العلاقة الزوجية.

أسباب التوتر أثناء الجماع

بالرغم من أن العلاقة الزوجية من العلاقات التي تساعد في توطيد العلاقة بين الزوجين، إلا أنها أحياناً قد تكون سبباً للقلق، مما يجعل الطرفين غير مستمتعين بها، ويرجع هذا إلى:

  • الخوف من عدم القدرة على ممارسة العلاقة بشكل جيد.
  • الخوف من عدم القدرة على تحقيق الرضا للشريك الآخر خلال العلاقة الزوجية.
  • عدم الثقة في النفس والتخوف من تأثير شكل الجسم على الطرف الآخر.
  • وجود مشاكل بين الزوجين.
  • الخوف من عدم القدرة على الانتصاب.
  • الخوف من حدوث عملية القذف المبكر.
  • الخوف من ألا تصل الزوجة إلى النشوة الجنسية خلال العلاقة.
  • الخوف من عد القدرة على الاستمتاع بالعلاقة الزوجية.
  • وجود مشاكل جنسية لدى أحد الطرفين.
  • عدم وجود توافق جنسي بين الطرفين بحيث لا يشعر أحدهما بالراحة مع شريكه أو لا يشعر بالانجذاب الجنسي الكافي.

علاج التوتر أثناء العلاقة الحميمة

سواء كنت رجل أو إمرأة، فإننا نقدم لكم عدداً من النصائح التي تساعدكم في علاج التوتر أثناء العلاقة الحميمة، حيث يمكنكم القيام بالتالي:

ثق في نفسك

يجب أن تعلم أن ثقتك بنفسك وشكل جسمك واحد من أهم العوامل التي تساعدك في الحصول على حياة جنسية صحية، لذا إن كنت لا تثق في شكلك فربما تشعر بالقلق بشأن الطريقة التي يراك بها شريكك، وأنه قد لا يراك جذاباً.

ADVERTISEMENT

وقد أثبتت الدراسات أن عدم الثقة في شكل الجسم قد تؤدي إلى حدوث التوتر أثناء العلاقة الحميمة، لذا ثق بنفسك واعلم أنه من الطبيعي تماماً ألا يكون لديك جسد مثالي، وأنه عليك أن تتقبل نفسك كما أنت.

تعلم أكثر عن العلاقات الزوجية الحميمة

قد تشعر بالتعجب مما سنخبرك به، ولكن قد يكمن علاج التوتر أثناء العلاقة الحميمة في تعلم المزيد عن العلاقة الزوجية، وطريقة الاستعداد لما ستواجه وما يمكن أن تستخدمه من طرق تساعدك وتساعد شريكتك في الحصول على المتعة في مراحل الزواج المختلفة.

عبر عن احتياجاتك

بمجرد أن تتعرف على ما تحتاج إليه وما يساعد في شعورك بالمتعة سيكون من المهم أن تعبر عن هذه الاحتياجات لشريكك وأن تعبر عما يدور في رأسك، حيث أنه من المهم أن يتواصل كلا الزوجان وأن يعبرا عما يشعران به من قلق فيما يتعلق بالعلاقة الزوجية، لأن ذلك يساعد في علاج التوتر أثناء العلاقة الحميمة.

قم بزيارة الطبيب

يبدأ علاج التوتر أثناء العلاقة الحميمة بزيارة الطبيب لتعبر له عن مدى قلقك وتناقش معه ما تتعرض له من مشكلات، حيث سيفحصك الطبيب وسيطلب منك القيام بعدد من الفحوصات وربما يصف لك بعض الأدوية.

وربما تحتاج أيضاً إلى زيارة الطبيب النفسي الذي سوف يساعدك في علاج المشاكل النفسية، والتي تؤثر على علاقتك، كما سيقدم لك عدداً من الحلول التي تساعد في تقليل التوتر النفسي.

كن أكثر حميمية

تعلم كيف تزيد من الحميمية بينك وبين زوجتك أثناء العلاقة الزوجية، فربما يمكنك تجربة بعض الأمور الجديدة مثل التدليك، أو الاستحمام معاً، وذلك حتى تقلل من الضغط.

قم بممارسة التمارين

تساعد التمارين الرياضية في تحسين الأداء الحنسي والقدرة على التحمل، كما يمكن أن تساعد في تحسين شكل الجسم، وبالتالي تزيد ثقتك في نفسك.

والآن وفي ختام مقالنا عن علاج التوتر أثناء العلاقة الحميمة ولما يحدث، نذكركم بأن الأمر قد يحدث لعوامل نفسية أو جسدية، لذا من المهم أن تثقوا بأنفسكم وتتواصلوا مع بعضكم البعض وأن تتوجهوا للطبيب في حالة وجود مشاكل جسدية، مع تمنياتنا لكم بدوام الصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد