ما هي أضرار المثلية الجسدية والنفسية؟

ما هي أضرار المثلية؟
ما هي أضرار المثلية؟

لا شك أننا سمعنا جميعاً عن مصطلح المثلية الجنسية ومدى انتشاره في الآونة الأحيرة، وبعيدا عن الجانب الديني من الأمر، نعرض عليكم من خلال السطور التالية أضرار المثلية طبيا على الجسم وأضرارها النفسية والأمراض التي يمكن أن تنتج عنها ومعلومات أخرى هامة لصحة الجميع، فاحرصوا على متابعة التالي.

ADVERTISEMENT

ما هي المثلية الجنسية؟

يُشير مصطلح المثلية الجنسية إلى حدوث تجاذب عاطفي وجسدي بين شخصين من نفس النوع (رجل ورجل أو امرأة وامرأة)، وهو نوع من أنواع التوجهات الجنسية، وليس هوية جنسية. وفي كثير من الحالات يظهر هذا التوجه خلال سنوات المراهقة، ويُستخدم لفظ gay للإشارة للرجال المثليين جنسياً، ولفظ lesbian للنساء المثليات.

أضرار المثلية الجسدية

يُعتبر الأشخاص الذين يمارسون العلاقة الجنسية مع شخص آخر من نفس النوع، معرضون بشكل كبير للإصابة ببعض أنواع الأمراض المزمنة والسرطانات ومشاكل نفسية عديدة، وإليكم قائمة بأبرز أضرار المثلية والمشاكل الصحية الناتجة عن العلاقة المثلية:

1- الأمراض المنقولة جنسياً:

المثليون، وخاصة الرجال، أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً STIs، وتتضمن تلك الأمراض ما يلي:

  • فيروس نقص المناعة البشري HIV: هو فيروس يمكن أن يؤدي للإصابة بمرض الإيدز في حالة عدم علاجه، وينتقل عن طريق الاتصال المباشر بسوائل جسدية تحتوي على الفيروس، عادة من خلال مشاركة الإبر أو الجنس الشرجي أو المهبلي.
  • مرض الزهري Syphilis: عدوى بكتيرية يمكن أن تتسبب في حدوث ضرر للقلب والجهاز العصبي في حالة عدم علاجها بشكل جيد، وينتقل هذا المرض من خلال الجنس الفموي أو الجنس المهبلي.
  • مرض السيلان Gonorrhea: عدوى بكتيرية قد تتسبب في حدوث مشاكل في الخصوبة في حالة عدم علاجها، ويتم انتقالها عن طريق الجنس الفموي أو الشرجي أو المهبلي.
  • فيروس الورم الحليمي البشري HPV: عبارة عن مجموعة من الفيروسات التي يمكن أن تتسبب في ظهور ثآليل تناسلية وأنواع معينة من السرطان، وتنتقل عن طريق الجنسي الفموي أو المهبلي أو الشرجي.

2- التهاب الكبد:

من ضمن أضرار المثلية الأخرى المحتملة، هي الإصابة بالتهاب الكبد، وخاصة التهاب الكبد A والتهاب الكبد B، وهو مرض يُصيب الكبد ويتسبب في حدوث مشاكل صحية خطيرة من ضمنها، سرطان الكبد وتليف الكبد وفشل الكبد وحتى الوفاة.

ADVERTISEMENT

وينتقل التهاب الكبد A عن طريق الطعام الملوث عادة، ولكن يمكن أن ينتقل أيضاً من خلال الجنس الفموي أو الشرجي، كما ينتقل التهاب الكبد B عن طريق مشاركة الإبر أو من خلال الجنس الفموي أو المهبلي أو الشرجي.

3- تعاطي وإدمان المخدرات:

يُعتبر المثليين أكثر عرضة لتعاطي وإدمان المخدرات مقارنة بالآخرين، ومن ضمن الأنواع التي يتم استخدامها نترات الأميل، الأمفيتامينات، القنب والكوكايين. وقد يترتب على هذا مشاكل صحية عديدة مثل أمراص القلب وارتفاع ضغط الدم وأمراض الرئة وسرطانات الرئة.

4- الإصابة بالسرطان:

على الرغم من احتمال إصابة جميع الأشخاص، وخاصة الرجال، بسرطان البروستاتا والخصيتين والقولون، إلا أن الرجال المثليين يعتبروا أكثر عرضة للإصابة بهذه الأنواع، مقارنة بالرجال غير المثليين، وفي حالة عدم اكتشاف وعلاج هذه الأنواع من السرطانات، تزداد فرص الوفاة.

5- اضطرابات الأكل والسمنة

عدد كبير من الأشخاص الذين يدخلون علاقة مثلية، يعانون من مشاكل متعلقة بشكل الجسم أكثر من غيرهم، ويتضمن هذا زيادة نسبة الإصابة باضطرابات الأكل مثل، فقدان الشهية العصبي Anorexia Nervosa والنهام العصبي Bulimia. وأيضاً، ونتيحة التعرض لمشاكل عدم الرضا عن شكل الجسم، تزداد أيضاً نسب حدوث السمنة بين المثليين بشكل أكبر، والتي يترتب عليها الإصابة بأمراض القلب والسكري أيضاً.

أضرار المثلية النفسية

إلى جانب أضرار المثلية الجسدية السابق ذكرها، تُشير بعض الأبحاث إلى أن المثليين معرضين بشكل كبير للإصابة بمشاكل نفسية أيضاً، فالمثلية الجنسية ما زالت من الأمور المرفوضة في الكثير من المجتمعات والدول، ويتم مقابلتها بالرفض من قِبل الكثير، أو ما يُعرف علمياً بإسم رهاب المثليين، ويترتب على هذا تعرض العديد من المثليين لمشاكل نفسية أبرزها.

لذلك، إذا كنت تشك في إصابتك بأي من هذه المشاكل، ننصحك بالتوجه لطبيب متخصص للمشاورة وسرعة العلاج، بالإضافة للمتابعة مع طبيب نفسي يساعدك في علاج مشكلتك من جذورها.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد