ما هي أضرار حمض الفوليك؟ ومتى لا يجب استخدامه؟

أضرار حمض الفوليك
أضرار حمض الفوليك

يقدم حمض الفوليك العديد من الفوائد الصحية المختلفة للجسم، وخاصة للنساء، ولكن ماذا يحدث عند فرط استخدامه؟ هل يظل آمن وفعال؟ تعرفوا معنا من خلال فقرات المقال التالية على أضرار حمض الفوليك عند استخدامه بكميات مفرطة، ومن هم الأشخاص الذين يجب عليهم الحذر قبل استخدامه ومعلومات أخرى يجب الانتباه إليها.

ADVERTISEMENT

ما هي أضرار حمض الفوليك؟

تتضمن أضرار زيادة حمض الفوليك عند استخدامه بكميات أكبر من الموصى، بها ما يلي:

1- إخفاء نقص فيتامين ب12

زيادة مدخول حمض الفوليك في الجسم يمكن أن يتسبب في إخفاء حالة نقص فيتامين ب12، حيث يستخدم الجسم فيتامين ب12 لصنع خلايا الدم الحمراء وللحفاظ على وظيفة القلب والدماغ والنظام العصبي، وفي حالة نقص هذا الفيتامين يمكن أن يحدث ضرر عصبي لا يمكن عكس مفعوله.

ADVERTISEMENT

ونظراً لأن الجسم يستخدم حمض الفوليك وفيتامين ب12 بطريقة متشابهة، فحدوث نقص في أيٍ منهما بمكن أن يتسبب في ظهور أعراض متشابهة، لذا قد تسبب مكملات حمض الفوليك إخفاء أعراض فقر الدم الناتج عن نقص فيتامين ب12 (فقر الدم الضخم الأرومات Megaloblastic anemia) والذي من أعراضه التعب والضعف وصعوبة التركيز وقصور التنفس.

لذا في حالة استخدام مكملات حمض الفوليك والشعور بتلك الأعراض، يجب استشارة الطبيب والتحقق من مستويات فيتامين ب12 في الجسم.

ADVERTISEMENT

2- تسريع التدهور العقلي

أشارت نتائج دراسة علمية إلى أن من أضرار حمض الفوليك المحتملة هو وجود علاقة بين زيادة مدخول حمض الفوليك في الجسم وبين سرعة انخفاض وتدهور القدرة العقلية، وخاصة لدى كبار السن الذين يعانون من نقص في مستويات فيتامين ب12.

كما اقترحت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين لديهم مستويات مرتفعة من الفولات ومستويات منخفضة من فيتامين ب12، معرضون بشكل أكبر (ثلاث مرات ونصف) لفقدان وظائف الدماغ، مقارنة بالأشخاص الذين لديهم مستويات طبيعية من حمض الفوليك وفيتامين ب12.

3- بطء تطور الدماغ لدى الأجنة في الحمل

من أبرز فوائد حمض الفوليك في الحمل هو تطور دماغ الجنين وتقليل فرص حدوث عيوب خلقية، ونظراً لصعوبة الحصول على النسبة المطلوبة منه أحياناً عن طريق الأطعمة فقط، عادة ما يتم استخدام مكملات الفوليك، ولكن زيادة استخدام هذه المكملات أثناء الحمل يمكن أن يزيد من مقاومة الأنسولين، ويقلل من نمو الدماغ لدى الأجنة، وفقاً لنتائج بعض الدراسات.

ADVERTISEMENT

4- زيادة احتمال عودة السرطان

تقترح بعض الدراسات أن تعرض الخلايا السليمة لمستويات كافية من حمض الفوليك يمكن أن يحميها من أن تُصبح سرطانية، ولكن تعرض الخلايا السرطانية لمستويات مرتفعة من حمض الفوليك يمكن أن يزيد من احتمال نموه وانتشارها، ولكن ما زال هناك اختلاف في الأبحاث ونتائجها في هذا الشأن، وما زالت هذه العلاقة بحاجة لمزيد من الدراسة.

من لا يجب أن يستخدم مكملات حمض الفوليك؟

بعد معرفة بعض أضرار حمض الفوليك المحتملة، يجب التنويه إلى أن هناك بعض الأشخاص الذين يجب عليهم الحذر واستشارة الطبيب أولاً قبل استخدام حمض الفوليك. ومن ضمنهم ما يلي:

  • الأشخاص الذين يعانون من مرض الصرع.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري النوع الثاني.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الأشخاص الذي يعانون من مرض الذئبة.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء.
  • الأشخاص الذين يعانون من مرض سيلياك.
  • الأشخاص الذين يخضعون لغسيل الكلى، في بعض الأحيان.

حيث أن بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الحالات السابق ذكرها تتفاعل مع مكملات حمض الفوليك، وقد تؤدي هذه التفاعلات إلى حدوث أعراض وآثار جانبية.

ADVERTISEMENT

هل هناك بدائل لحمض الفوليك؟

توجد بعض الأدلة التي تقترح أن تناول مكملات تحتوي على (ل-5-ميثيل تتراهيدروفولات/ L-5-Methyltetrahydrofolate)، الشكل النشط من حمض الفوليك، له بعض الفوائد، ويمكن أن يكون بديل مناسب ويعمل بشكل أكثر كفاءة من مكملات حمض الفوليك المعتادة، خاصة لدى الأشخاص المعرضين لحدوث تفاعل بين حمض الفوليك والأدوية الأخرى التي يتم استخدامها، ولكن يجب الرجوع للطبيب أولاً قبل تبديل أي دواء بآخر ومعرفة هل هو مناسب وفقاً للحالة الصحية العامة أم لا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد