ADVERTISEMENT

بالصور: كيف تفرق بين الإنفلونزا ونزلات البرد؟

عرض بالصور لأهم الفروق بين الإنفلونزا ونزلات البرد وكيفية علاج كل منهما و ما هي الأعراض المشتركة.

هل التمييز بين الإنفلونزا و نزلة البرد مهم؟

1/15

قد يختلط الأمر بينهما، و لكن التفرقة بينهما أمر مهم للغاية، فالإنفلونزا قد تسبب مضاعفات خطيرة كالالتهاب الرئوي أو حتى الوفاة. كما أن علاج الإنفلونزا خلال الـ 48 ساعة الأولى من الأعراض عن طريق الأدوية المناسبة له يقلل فترة المرض واحتمالية المضاعفات.

الإنفلونزا تهاجم الجسم بشراسة كالطوفان

الإنفلونزا تهاجم الجسم بشراسة كالطوفان

2/15

إذا كانت الأعراض مفاجئة فإنها غالباً إنفلونزا، حيث تظهر أعراض الإنفلونزا وهي (احتقان الحلق، ارتفاع درجة الحرارة، الصداع، السعال والإرهاق) كلها بشكل مفاجئ وعنيف عن نزلة البرد. نزلة البرد غالباً ما تكون مصحوبة برشح أو انسداد الأنف. وأعراض الإنفلونزا غالباً ما تستمر مدة تترواح بين يومين إلى 5 أيام، و لكن قد تشعر بأنك منهك ومرهق لمدة أسبوع أو أكثر. أما نزلة البرد فتظهر أعراضها بالتدريج وتستمر لمدة أسبوع تقريباً.

هل خطر إنفلونزا الخنازير مازال مستمرا؟

هل خطر إنفلونزا الخنازير مازال مستمرا؟

3/15

قد انتشرت العديد من الأخبار عن إنفلونزا الخنازير، و لكن تفشي الوباء انتهى في عام 2010.و قد تتشارك إنفلونزا الخنازير والإنفلونزا الموسمية في عدد من الأعراض مثل: السعال، ارتفاع درجة الحرارة، احتقان الحلق، والإرهاق. و لكن غالباً ما تكون إنفلونزا الخنازير مصحوبة ببعض مشكلات المعدة كالقيء والإسهال. وفي الوقت الحالي أصبحت تطعيمات الوقاية من إنفلونزا الخنازير والإنفلونزا الموسمية متوفرة.

ارتفاع الحرارة غالباً ما يعني الإنفلونزا

ارتفاع الحرارة غالباً ما يعني الإنفلونزا

4/15

غالباً ما يكون ارتفاع درجة الحرارة مصاحباً للإنفلونزا وليس نزلات البرد. كما ترتفع درجة الحرارة أكثر في الأطفال عن الكبار، ولكن الأطفال قد ترتفع درجة حرارتهم أيضاً مع نزلات البرد.

مع الإنفلونزا.. قد يستمر الإرهاق لأسابيع

مع الإنفلونزا.. قد يستمر الإرهاق لأسابيع

5/15

عند الإصابة بالإنفلونزا، يشعر المرء بالإرهاق والتعب الشديد الذي قد يستمر لـ 3 أسابيع أو أكثر لدى كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة وأمراض نقص المناعة. على العكس مع نزلات البرد التي تستمر فقط لأيام قليلة.

البرد و الإنفلونزا كلاهما يسبب الصداع

البرد و الإنفلونزا كلاهما يسبب الصداع

6/15

وبالتالي لا يعتبر الصداع عرض مميز لأحدهما، ولكن الصداع المصاحب لنزلات البرد غالباً ما يكون أقل شدة من الصداع الذي تسببه الإنفلونزا.

السعال شكوى في كلا الحالتين

السعال شكوى في كلا الحالتين

7/15

حيث أن الإنفلونزا ونزلات البرد كلاهما من أمراض الجهاز التنفسي؛ فكلاهما يسبب السعال. الالتهاب الرئوي قد يكون من مضاعفات الإنفلونزا، وبالتالي يجب استشارة الطبيب في حالة السعال المستمر، ارتفاع درجة الحرارة والرعشة، صعوبة التنفس وضيق التنفس، أو آلام الصدر الناتجة من السعال، أو سعال مصحوب ببلغم أصفر مخضر أو مصحوب بدم.

آلام الأذن قد تصاحب الإنفلونزا أو نزلات البرد

آلام الأذن قد تصاحب الإنفلونزا أو نزلات البرد

8/15

وذلك عن طريق التهاب قناة استاكيوس والتي تصل الحلق بالأذن الوسطى وبذلك تحدث آلام الأذن. وغالباً لا تحتاج هذه الآلام إلى علاج فهي تختفي بعلاج الإنفلونزا أو البرد. ولكن إذا استمرت هذه الآلام بعد اختفاء الإنفلونزا أو البرد، أو شعرت بآلام شديدة مفاجئة في الأذن يجب أن تستشير طيببك، فقد يكون هذا الألم بسبب عدوى في الأذن.

نزلات البرد غالباً ما تبدأ باحتقان الحلق

نزلات البرد غالباً ما تبدأ باحتقان الحلق

9/15

في نزلات البرد غالباً ما تبدأ الشكوى باحتقان الحلق قبل باقي الأعراض بيوم أو يومين. الرشح وانسداد الأنف أيضاً شكوى مشهورة في نزلات البرد. قد يكون احتقان الحلق شكوى أيضاً في حالات الإنفلونزا ولكنه غالباً ما يكون مصحوباً بإرهاق وشعور بالتعب وأعراض أخرى تبدأ سوياً.

انسداد الأنف غالباً ما يكون مصاحباً لنزلات البرد

انسداد الأنف غالباً ما يكون مصاحباً لنزلات البرد

10/15

إذا كانت الأعراض مصحوبة بانسداد الأنف فغالباً ما يكون التشخيص نزلة برد؛ ولكن بعض حالات الإنفلونزا قد تكون مصحوبة أيضاً بانسداد الأنف والعطس. قد يؤدي كلاً من نزلات البرد والإنفلونزا إلى عدوى الجيوب الأنفية، والتي تسبب ألم في المنطقة الصدغية، الجبهة أو الأنف، وغالباً ما يزداد هذا الألم مع الحركة المفاجئة للرأس، وهذه الحالة تحتاج إلى علاج دوائي.

مسحة الأنف لتشخيص الإنفلونزا

مسحة الأنف لتشخيص الإنفلونزا

11/15

أفضل وأسرع طريقة لمعرفة ما إذا كان التشخيص إنفلونزا أم نزلة برد. وذلك عن طريق مسحة من الأنف أو الحلق، ويقوم الطبيب بفحصها في أقل من 30 دقيقة.

مع الإنفلونزا ابدأ مضاد الفيروسات فوراً

مع الإنفلونزا ابدأ مضاد الفيروسات فوراً

12/15

قد تكون الإنفلونزا وحشية عنيفة، ولكن مضادات الفيروسات تقلل من فترة المرض إذا تم تناولها خلال يومين من بداية الأعراض. ويجب أن يكون تناول مضادات الفيروسات تحت الإشراف المباشر للطبيب المتابع للحالة، كما يكون مشروط بتأكيد التشخيص من قبل الطبيب. ولا يجوز تناولها بشكل وقائي.

لعلاج نزلات البرد

لعلاج نزلات البرد

13/15

يمكنك استخدام بعض الأدوية لعلاج نزلات البرد كمضادات الاحتقان وأدوية السعال وكذلك أدوية الحساسية والتي تقلل من السعال والرشح. ولكن يجب قراءة مكونات الأدوية جيداً؛ حيث أن كثير من أدوية السعال لها نفس المكونات وبالتالي قد تؤدي إلى تسمم بسبب زيادة الجرعة عن الحد المطلوب. وكن حذراً أيضاً من استخدام الإسبرين في الأطفال أقل من 18 سنة فقد يؤدي ذلك إلى بعض المضاعفات الغير مرغوبة وذلك إذا كانت الحالة إنفلونزا وليست نزلة برد.

الوقاية من الإنفلونزا ونزلات البرد

الوقاية من الإنفلونزا ونزلات البرد

14/15

وذلك عن طريق غسل الأيدي بالصابون والماء الدافئ وفرك الأيدي لمدة 20 ثانية؛ ولا تنسى المسافات بين الأصابع وكذلك الأظافر. وخصوصاً في موسم نزلات البرد والإنفلونزا.

التطعيمات

التطعيمات

15/15

تطعيم الإنفلونزا الموسمية متوافر الآن وهو آمن تماماً ويساعد جهازك المناعي في التعرف على الفيروس ومحاربته. وهذا التطعيم هام وخصوصاً للأطفال أقل من 6 أشهر، الحوامل، كبار السن، أصحاب الأمراض المزمنة وكذلك أمراض نقص المناعة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد