هرمون “الحب” يساعد المصابين بالتوحد على التعامل مع المجتمع الخارجي بصورة أفضل

اكتشف الباحثين مؤخراً دور هرمون الحب "الأوكسيتوسين"  أنه له القدرة على مساعدة المصابين بالتوحد على التفاعل مع المجتمع الخارجي بصورة أفضل, وأنه يساعد على فهم المشاعر وتعبيرات الوجه.

ADVERTISEMENT

ومن المعروف أن مصاب التوحد يعانى من عدم القدرة على التعامل مع المواقف الاجتماعية وفقدان الإهتمام بالآخرين, ويعرف هرمون الأوكسيتوسين أيضا بهرمون الثقة أو العناق, وتفرزة النساء أثناء الحمل والرضاعة.

ومؤخراً اكتشف فريق بحث ياباني أن جرعة من ذلك الهرمون تحفز من نشاط المنطقة المسؤولة في المخ عن التعاطف والمشاعر.

وحتى الآن فقد ظهر ذلك العلاج لمن لديهم بعض مهارات التواصل الأجتماعي من مصابي التوحد, ويقول الباحثيين في جامعة طوكيو أن ذلك العلاج قد يفيد مصابي التوحد ذو الحالات المتأخرة أيضًا.

ADVERTISEMENT

قام فريق البحث بتجريب هرمون الأوكسيتوسين على 40 رجل مصاب بالتوحد ولكن لديهم بعض مهارات التواصل عبر بخاخ أنفي, وقامو بعمل أشعة على المخ بعد 90 دقيقة ليجدوا زيادة نشاط في المخ في المنطقة المسؤولة عن المشاعر, وقام الباحثين بإخضاع الرجال لإختبار لتحديد شخصية رئيسية في فيلم هل هو شخصية شريرة أم طيبة عن طريق الكلام فقط، ونجح المصابين في تحديد هوية الشخصية بدقة عقب استنشاقهم للهرمون, ويضيف فريق البحث أن تأثير الهرمون يظهر خلال 20 دقيقة ولكن لتحديد مدة سريان مفعوله مازال الأمر في حاجة للمزيد من الدراسات والأبحاث.

أيضاً نشرت سابقًا صحيفة فرنسية بحث يفيد بأن استنشاق الهرمون يساعد مرضى التوحد ليصبحو أكثر اجتماعية. كما أصبح 13 شخص أفضل في فهم مشاعر الأخرين والتواصل البصري.

وفي دراسة أخرى في الولايات المتحدة وجد الباحثين أن استنشاق الهرمون يحسن من المهارات الأجتماعية لدى القرود.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:

https://dailym.ai/1kaUfNe
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد