ADVERTISEMENT

الإصابة بـ فيروس كورونا أثناء الحمل يزيد من مضاعفات الولادة .. دراسة جديدة

الولادة وكورونا
إذا كنتِ مصابة بـ فيروس كورونا أثناء الحمل ، فقد تكونين عرضة للإصابة بـ مضاعفات صحية أكثر عند الولادة” هكذا كانت نتائج إحدى الدراسات التي تم إجراؤها مؤخراً وتم نشر نتائجها في جريدة JAMA Internal Medicine

تم إجراء الدراسة لمدة 8 أشهر خلال عام 2020، وتم جمع البيانات لأكثر من 400 ألف امرأة حامل، من ضمنهم 6400 امرأة تم تشخيصها بالإصابة بـ فيروس كورونا . ووجد الباحثون أن النساء الحوامل المصابات بفيروس كورونا كن أكثر عرضة لتجلط الدم خمس مرات أكثر مقارنة بالنساء السليمات، ويكن أكثر عرضة للإصابة بالجلطات الدموية الوريدية (تجلط في الأوردة) أربع مرات أكثر مقارنة بالحوامل غير المصابات بكورونا.

ADVERTISEMENT

ووجدت الدراسة أيضاً أن هؤلاء النساء قد يحتاجن للرعاية المركزة، وكانت من ضمن النتائج أيضاً:

  • 7% من الحوامل المصابات بفيروس كورونا يحتجن للولادة القيصرية.
  • 19% منهن قد يتعرضن لطلق مبكر و17% قد يتعرضن لـ الولادة المبكرة.
  • 21% قد يكن عرضة للإصابة بتسمم الحمل.

وأكدت الدراسة أن المشكلة تكمن في أن أغلب بروتوكولات العلاج المطبقة على مرضى فيروس كورونا، لم يتم اختبارها على النساء الحوامل، ولكن يتم إعطاء الحوامل معظم الأدوية التي يتم إعطائها لمرضي كورونا مثل مضادات تخثر الدم لمنع تكون التجلطات.

وعلى الرغم من النتائج السابقة والتي قد يجدها البعض مقلقة، إلا أن هذه الدراسة ونتائجها تُعتبر إيجابية، كما أكدت الطبيبة Karola Jering إحدى المشاركات في هذه الدراسة، حيث توصلت النتائج إلا أن 99% من الحوامل المصابات بكورونا، قمن بالولادة بأمان وتم إخراجهن من المشفى، وأن 3% فقط احتجن للرعاية المركزة، وأقل من 1% من النساء الحوامل فارقن الحياة.

 

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد