لا الـ شاي بلبن يضر الصحة.. ولا الحليب يزيد البلغم في نزلات البرد!

شاي بلبنهل الـ شاي بلبن مضر فعلا بالصحة؟ وهل الحليب يزيد من البلغم والمخاط لدينا أثناء نزلات البرد؟ قد تكون سمعت بالأمر من المواقع التي قامت بنشر الخبر مرارا وتكرار لتصيب عشاق الشاي بحليب بخيبة وخوف من تناول مشروبهم المفضل، أو خوف البعض من تناول الحليب أثناء نزلات البرد، لذلك ما رأيك أن تتعرف على حقيقة كل الاتهامات الموجهة للحليب؟

ADVERTISEMENT

الـ شاي بلبن مضر بالصحة! أين الحقيقة؟

حسنا نحن هنا لا نريد أن نبعدك عن ذلك المشروب المفضل للكثير منا، فقط سنخبرك بما له وبما عليه.

الشاي بالحليب.. ومضادات الأكسدة

من المعروف أن الشاي يحتوي على مضادات الأكسدة التي تملك تأثيرات وقائية للقلب، ومع انتشار الأقاويل من تأثير الحليب السلبي على الشاي ومضادات الأكسدة فيه، قام المركز الوطني للمعلومات التكنولوجية الحيوية NCBI بإضافة الحليب للشاي وإجراء التجربة على مجموعة من الذكور المتطوعين، لاختبار تأثيره على التعديل والإجهاد التأكسدي.

أظهرت النتائج لاحقا أنه بالرغم من أن انخفاض بلازما مضادات الأكسدة عند تناول الـ شاي بلبن مقارنة بتناول الشاي الأسود فقط، إلا أن إضافة الحليب لم يؤثر على فوائد أو النشاط العام للبلازما في مضادات الأكسدة، أو التأكسد الناتج عن الأجسام الحية السابقة، أو مستويات المواد التفاعلية في حمض الثيوباربيتيوريك البولي.

ADVERTISEMENT

أي أن خلاصة القول أن إضافة الحليب إلى الشاي، لم يمنع مضادات الأكسدة في الشاي من القيام بعملها، بالإضافة إلى أن شرب الشاي وحده أو مع الحليب يقوم بمنع الإجهاد التأكسدي في الجسم الحي.

ماذا عن تأثير الـ شاي بلبن على الأدوية؟

وفقا للمركز الوطني للمعلومات التكنولوجية الحيوية  NCBI التابع لمكتبة الطب الأمريكية، تم إجراء بحث على 12 متطوع يتمتعون بالصحة، من أجل تقييم تأثير إضافة الحليب إلى الشاي أو القهوة على التوافر البيولوجي لدواء التتراسيلكين.

وأظهرت النتائج أنه حتى إضافة كمية صغيرة من الحليب تحتوي على كمية صغيرة من الكالسيوم يضعف ذلك بشدة امتصاص الدواء! لذلك يجب السيطرة بعناية على أيونات هذا المعدن حتى يتجنب التأثير على قدرة هذا الدواء.

الحليب ونزلات البرد

تناول vs لا تتناول الحليب.. الاختيار الصعب!

الحليب ونزلات البرد

ADVERTISEMENT

لنحل هذه المشكلة سنذكر رأي المركز الوطني للمعلومات التكنولوجية الحيوية NCBI، ففي بحث تم إجراؤه على مجموعة من المتطوعين المصابين بفيروس أنفي، لمعرفة تأثير تناول الحليب على الجهاز التنفسي ولاختبار حقيقة أن الحليب قد يسبب زيادة إنتاج المخاط أو البلغم من عدمه.

قام العلماء بالحصول على أوزان إفرازات الأنف عن طريق وزن الأنسجة التي تم جمعها وتم ختمها مباشرة بعد الاستخدام، وبعد مراقبة المتطوعين بعد استهلاك من 0 إلى 11 كوب من الحليب، تراوحت أوزان الإفرازات من صفر إلى 30.4 جرام في اليوم.

وردا على استبيان أولي، سجل حوالي 27.5% أنهم يقومون بالحد من تناول الحليب أو منتجات الألبان لأن لها تأثير سئ على نزلات البرد، حيث ذكر 80% منهم أن السبب يرجع إلى إنتاج المزيد من المخاط / البلغم وفقا لاعتقادهم.

يذكر أيضا أنه لم يترافق تناول الحليب أو منتجات الألبان مع زيادة الأعراض أو زيادة وزن الإفرازات في الجهاز التنفسي العلوي أو السفلي، لكن لوحظ أيضا وجود اتجاه للسعال مع زيادة الحليب ومنتجات الألبان، ولكن هذا التأثير لم يتعدى الـ 5%.

ADVERTISEMENT

في النهاية كل من اعتقدوا أن الحليب يسبب زيادة البلغم وأنه من الأفضل الحد من تناول الحليب أثناء نزلات البرد، ذكروا ملاحظة زيادة أعراض السعال والاحتقان، لكن لم يسجلوا زيادة إنتاج إفرازات الأنف.

وبالتالي لم يتم اكتشاف علاقة بين وجود ارتباط شامل بين الحليب ومنتجات الألبان، وزيادة أعراض المخاط عند البالغين الأصحاء أو حتى المصابين بعدوى فيروسية في الأنف.

إذا؟

إذا عزيزي القارئ يمكنك تناول الحليب ومنتجاته مع الشاي أو بمفرده، ولكن دون الإفراط في تناوله فمنتجات الألبان قد يسبب مشاكل في الهضم أيضا.

بالفيديو.. هل صدقت هذه الشائعات؟

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/2154152 https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/16020939 https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/9210983
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد