ADVERTISEMENT

تأثير إدمان التلفاز على عقول الأطفال يشبه تأثير المخدرات

كتبت – خلود عدنان 

 

ADVERTISEMENT

يحذر المسؤولون من أن الأطفال يقضون حوالي سنةً أمام شاشات التلفاز أو الحاسوب قبل بلوغهم السابعة.

 

يقول تيم لوتن، عضو البرلمان البريطاني، أن تأثير إدمان التلفاز والحاسوب و ألعاب الفيديو يسبب ضرراً على المُخ يشبه الذي تسببه المخدرات و الكحول على مُدمنيها.

 

ADVERTISEMENT

قدم لوتن تقريراً بعنوان "حال أطفالنا"، ويستند فيه على بحث قام به طبيب نفسي و يُشير إلى أن أطفال اليوم في خطر الاعتماد الكُلِّي على شاشت التلفاز والحاسوب طوال حياتهم.

 

ويُحذر د.آريك سيجمان في بحثه من أن جيل كامل من الأطفال قد يعاني من تلف في المُخ و الجسد نتيجة لركودهم أمام الشاشات.

 

ADVERTISEMENT

يتحدث السيد لوتن في تقريره عن فكرة الصحة و الأمان الخاطئة التي منعت الأطفال من اللهو واللعب كما يجب في الحدائق العامة و غيرها من الأماكن المفتوحة.

و يستشهد بإحصائية من الخدمة الصحية البريطانية تذكر أن عدد الأطفال الذين يدخلون المستشفيات هذه الأيام بسبب وقوعهم من على الأشجار هو نصف ما كان عليه منذ عشر سنوات.

وفي المقابل، ضعف هذا العدد يدخل المستشفى بسبب الإجهاد المتكرر الناتج عن اللعب بألعاب الفيديو لمدة طويلة جداً.

 

ADVERTISEMENT

ويتسائل إن كان يجب على الحكومة التدخل في تعديل طريقة قضاء الطفل ليومه حين يقضي بلعب ألعاب الفيديو أو مشاهدة التلفاز مدة تعادل عشرة أضعاف المدة التي يقضيها باللعب في الخارج.

 

ويذكر د. سسجمان في بحثه أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الـ12 و الـ15 عام يقضون بمعدل أكثر من 6 ساعات يومياً محدقين بالشاشات.

 

ففي الوقت الراهن يناشد بمنع استخدام الأطفال حديثي السن لهذه التكنولوجيا  بهذا الشكل المُضر و تقنين استخدامها مع الشباب، و يحذر الآباء من إلهاء أطفالهم بهذا النوع من التكنولوجيا و استخدامها كَجَليس وإلا سيضمن ذلك لأطفالهم سوء الصحة طوال حياتهم.

 

فقد اجتمع الباحثون على أن هناك صِلة بين الوقت الذي يقضيه الطفل أمام الشاشة وبين المشاكل الصحية كالسمنة المفرطة وارتفاع الكولسترول وضغط الدم وعدم الانتباه وقلة التركيز و الانحدار في الرياضيات والقراءة بالإضافة إلى اضطرابات النوم والتَوَحُّد.

 

ويطالب السيد لوتن في تقريره بإعادة التوازن للعلاقة التي تربط الأُسَر بالحكومة. ويذكر أنه على مدار الـ25 سنة الماضية أُصدِر 100 قانون يخص الأطفال من قِبَل البرلمان ويتسائل إن كانت هذه القوانين دعَّمت الأُسَر أم لا.

كما يذكر أن المنهج الذي يفضل السير به هو تواجد الحكومة لخدمة و تمكين و تطوير وتشجيع الأُسَر وليس لإعاقتها أو كبتها أو قيادتها أو الحل محلها، باستثناء الحالات الحرجة حيث الإهمال والقسوة تؤذي الأطفال.

 

وينَوِّه عن الوجبة السامة التي يتناولها أطفال اليوم المُعَدَّة من مواقع التواصل الاجنماعي و تجريم الطفولة و ضغوط للتكيُف و الإنجاز، فكل هذا سيؤدي بشباب اليوم إلى أزمة مُبَكرة.

 

إعداد : خلود عدنان

فريق كل يوم معلومة طبية

اقرأ المزيد في قسمي صحة الطفل و أخبار طبية

 

 

 

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
https://www.dailymail.co.uk/news/article-2680154/TV-addict-children-harming-brains-Youngsters-screen-addiction-cause-similar-changes-seen-alcoholics.html
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد