البرونزاج…”جمال قاتل” يهدد السيدات في صالونات التجميل

كتب – محمد أبو سبحة :

ADVERTISEMENT

 

إن كنت ترغبين سيدتي في تغير لون بشرتك أو تسعيين لحمايتها من شمس الصيف باستخدام (البرونزاج أو السلف تان)، فعليكِ أن تقرأي أولا نتائج هذه الدراسة التي وصفت "حمام الشمس الصناعي"، بــ"الجمال القاتل"، بعد أن أكدت أنه يتسبب بسرطان الجلد حتى وإن لم يتسبب بحروق.

 

ADVERTISEMENT

جميع الدراسات السابقة أثبتت بشكل قاطع أن أجهزة التسمير تحمل ضررا كبيرا على الجلد، وطالبت باغلاق الصالونات التي تقدم هذه الخدمة، نظرا لعلاقتها الوطيدة بسرطانات الجلد على المدى البعيد، إلا أن اعتقاداً خاطئاً ساد بأن البرونزاج قد لا يزيد من خطر السرطان إذا لم يترافق بحروق، وهو ما نفته الدراسة الجديدة، بحسب موقع (العربية نت).

 

وتسمير البشرة البيضاء وتحويلها الي لون برونزي، أو ما يعرف باسم (البرونزاج) هو عملية حيوية يستجيب فيها الجسد لتلف الحمض النووي ( DNA ) ويحدث هذا التلف بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية، سواء أحدث ذلك حروقاً بالجلد أم لم يحدث، بحسب ما يقول مؤلف الدراسة (ديان لازوفيتش).

 

ADVERTISEMENT

وحول الاعتقاد الشائع بأن عملية تسمير البشرة تضيف مع الجانب الجمالي جانبا صحيا آخر، يقول مؤلف الدراسة: "يعتقد البعض أن الحصول على السمرة بحمامات الشمس الصحية يحميهم من الحروق التي قد تحدث نتيجة التعرض للشمس، إلا أن هذه الحمامات الصناعية تحوي كمية كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية، وهي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد".

 

ونوهت الدراسة، التي نشرت في مجلة (Journal National Cancer Institute)  إلى أن النساء المصابات بأخطر أنواع سرطان الجلد -الميلانوما- يكن عادة أكثر استخداماً لحمامات الشمس الصناعية بنسبة أربعة أضعاف، مقارنة بالنساء غير المصابات بالمرض.

 

ADVERTISEMENT

وسرطان الميلانوما (Nelanoma) أحد انواع سرطان الجلد الشائعة ولكنه اكثرهم خطوره, وتظهر علامته في تغير شكل الشامات او المناطق الصبغية في الجسم، ورصدت دراسة سابقة نشرتها (المايوكلينيك)، كبرى مراكز الأبحاث في العالم، ازدياداً كبيراً في معدلات سرطان الجلد -الميلانوما- بشكل غير مسبوق في السنوات الأخيرة، خصوصاً بين النساء ممن هن في العشرينات والثلاثينات من أعمارهن، وحمّلت "حمامات الشمس الصناعية" وسعي النساء من أجل الحصول على السمرة، مسؤولية هذه الزيادة بنسبة كبيرة.

 

ويعتقد الباحثون أنه لا توجد طريقة آمنة للحصول على السمرة، ويؤكدون أهمية الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية، وذلك بتجنب التعرض للشمس الحارقة، مع ضرورة استخدام مراهم الوقاية من الشمس .

إعداد محمد أبو سبحة 
مراجع لغوى محمد عصام
فريق كل يوم معلومة طبية
اقرأ المزيد فى قسم الأخبار الطبية 

ADVERTISEMENT

 

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد