افرازات الحمل: ما هو الطبيعي منها ومتى يجب استشارة الطبيب؟

افرازات الحملعندما تُصبح المرأة حاملاً، يخضع الجسم لمجموعة متنوعة من التغيرات والتطورات، واحدة من أهم هذه التغيرات هي افرازات الحمل، حيث أنه من المهم معرفة ما هو الطبيعي من هذه الافرازات المهبلية أثناء الحمل، وما هو غير الطبيعي منها، ولذلك في هذا المقال، نقدم لكِ عزيزتي القارئة أنواع افرازات المهبل أثناء الحمل، ومتى يجب عليكِ الذهاب إلى الطبيب، فتابعي معنا القراءة.

ADVERTISEMENT

متى تنزل إفرازات الحمل؟

قد تبدأ الإفرازات المهبلية في الظهور بشكل مبكر في فترة أسبوع إلى أسبوعين بعد التخصيب، وكلما تقدم ومرت فترة على الحمل، تصبح إفرازات المهبل أثناء الحمل واضحة بشكل أكبر، وتصبح في ذروتها في فترة نهاية الحمل.

أنواع إفرازات الحمل

تتنوع هذه الإفرازات ما بين الطبيعي، وما بين إفرازات غير طبيعية قد تثير القلق وتحتاج استشارة الطبيب، ويكون لهذه الإفرازات ألوان مختلفة، سنتعرف بالتفصيل أكثر على هذه الأنواع:

شكل افرازات الحمل الطبيعية

يطلق على الإفرازات الطبيعية أثناء الحمل اسم ما يعرف بـ “الثر الأبيض” ويكون شكل إفرازات الحمل كأنها بيضاء حليبية ورقيقة، كما يكون لها رائحة خفيفة، وعموما لا تشكل هذه الإفرازات مصدرا للقلق، وبالتالي تعد إفرازات طبيعية، لكن في حال ملاحظة أي تغييرات، قومي باستشارة الطبيب.

ADVERTISEMENT

عموما يمكنك استخدام فوط صحية مخصصة للإفرازات المهبلية، لتكوني مرتاحة أكثر، ويجب عليك تجنب العادات الآتية:

  • استخدام السدادت القطنية للمهبل، حيث يمكن أن يسبب ذلك إدخال جراثيم جديدة في المهبل.
  • استخدام الدش المهبلي، لأنه يمكن أن يسبب خلل في التوازن الطبيعي للبكتيريا السليمة في المهبل، ويؤدي إلى العدوى.
  • افتراض أن هذه الإفرازات هي أحد أمراض المهبل ومعالجتها دون مشورة الطبيب.

شكل افرازات الحمل غير الطبيعية

إذا كانت الافرازات المهبلية أثناء الحمل صفراء أو خضراء، وذات رائحة قوية أو مصحوبة بالاحمرار والحكة، فقد تكون المرأة مُصابة بعدوى مهبلية، وتتنوع أنواع الأمراض المهبلية مثل التهاب المهبل البكتيري، وداء المُشعرات.

ولكن العدوى الأكثر شيوعاً في فترة الحمل هي عدوى الخميرة المهبلية أو داء المُبيضات، كما أن هناك سبباً آخر للإفراز غير الطبيعي حيث يمكن أن تكون الأمراض المنقولة جنسياً هي السبب.

قد يكون من أسباب الإفرازات غير الطبيعية أيضا الإصابة بمرض القلاع، وينتج عنه إفرازات ذات لون أبيض، تشبه في لونها وقوامها الجبن القريش، مع أعراض مزعجة مثل الحكة والشعور بالتهيج حول المهبل، ولا يجب استخدام أي أدوية للعلاج بدون استشارة الطبيب أبدا، وتجنبي مستحضرات الاستحمام أو الصابون المعطر، وارتدي ملابس داخلية واسعة ومصنوعة من القطن.

ADVERTISEMENT

ألوان افرازات الحمل

بالإضافة إلى ما سبق، يمكن أيضاً تصنيف افرازات الحمل حسب لونها، وما تدل عليه وذلك كما يلي:

  • الإفرازات البيضاء الحليبية في الحمل “الحليبية”: إفرازات طبيعية.
  • الإفرازات البيضاء المتكتلة: قد تدل على وجود العدوى.
  • افرازات الحمل الرمادية: قد تدل على التهاب المهبل البكتيري.
  • الإفرازات البنية: قد يدل على خروج الدم القديم من الدم.
  • إفرازات الحمل الوردية: قد تكون طبيعية أو لا، فقد تكون في بداية الحمل المبكر فيكون من علامات الحمل، أو تظهر في نهاية الحمل عند المخاض، أو أحيانا قد تكون مؤشر على وجود مشكلة كالإجهاض.

افرازات خضراء أو صفراء للحامل

فيما يخص إفرازات الحمل الخضراء أو الصفراء فهي لا تعتبر صحية، وقد تكون مؤشر على وجود عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، مثل أمراض الكلاميديا ​​أو داء المشعرات، وتشمل الأعراض المحتملة الأخرى أيضا مع هذه الإفرازات وجود احمرار أو تهيج في الأعضاء التناسلية

من المهم معرفة أن المنقولة بالاتصال الجنسي في بعض الأحيان لا تسبب أي أعراض، ولكن حسب ما تذكره مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يمكن أن تسبب هذه الأمراض المنقولة جنسياً مضاعفات خلال فترة الحمل، والتي يمكن أن تؤثر على كل من المرأة والجنين.

هل افرازات الحمل الحمراء خطيرة؟

تتطلب الافرازات المهبلية اثناء الحمل الاهتمام الفوري للطبيب، خاصةً إذا كان النزيف شديدًا، أو يحتوي على جلطات، أو يحدث جنبًا إلى جنب مع التشنج وآلام في البطن، هذه الأعراض تشير إلى الإجهاض أو الحمل خارج الرحم، ما يقرب من 10 إلى 15 في المئة من حالات الحمل تنتهي بالإجهاض، والتي قد يشير إليها الناس أيضًا باسم فقد الحمل.

ADVERTISEMENT

قد تكون الأسباب الأخرى للإفرازات الحمراء أقل خطورة، خاصة خلال الثلث الأول، حيث قد تنجم عن الزرع أو العدوى، تشير الدراسات إلى أن ما بين 7 و24 في المئة من النساء تنزف أثناء الحمل المبكر، قد يشير النزيف في وقت لاحق من الحمل إلى مشاكل خطيرة أو مخاض مبكر، وهو ما يتطلب عناية طبية فورية.

هل إفرازات الحمل لها رائحة؟

في الغالب لا يجب أن تكون رائحة هذه الإفرازات كريهة، لكن أحيانا في حال كانت الإفرازات غير طبيعية وتدل على وجود مشكلة صحية أو عدوى ما، فقد يكون لها رائحة.

متى يجب استشارة الطبيب؟

على الرغم من أن افرازات الحمل البيضاء هي الطبيعية في فترة الحمل، ولكن لا ينبغي التشخيص والعلاج في الحالات غير العادية من تلقاء نفسكِ، ويجب سرعة استشارة الطبيب في الحالات الآتية:

  • وجود إفرازات صفراء أو خضراء ذات رائحة قوية.
  • وجود نزيف كبير في الإفرازات.
  • إذا كانت الإفرازات مصحوبة بحكة المهبل وتهيج واحمرار.
  • إذا استمر نزيف الإفرازات غير الطبيعي لمدة أكثر من يوم واحد.
  • إذا كانت الإفرازات مصحوبة بآلام وتشنجات.

في النهاية بعد معرفة كل المعلومات المهمة عن إفرازات المهبل أثناء الحمل، نرشح لك مقال عن إفرازات الشهر الأول من الحمل، وننصحك بضرورة استشارة الطبيب في حال ظهور أي تغيير مقلق لك.

ADVERTISEMENT
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد