ADVERTISEMENT

علامات الشفاء من البهاق

علامات الشفاء من البهاق

ADVERTISEMENT
يعتبر البهاق من الأمراض الجلدية التي يمكن أن تصيب جميع الأعمار من الجنسين، ولكن بعض العلاجات تساعد على تحسين الوضع بشكل كبير، وهنا سنذكر أهم علامات الشفاء من البهاق التي يمكن ملاحظتها، بالإضافة إلى العلاجات المختلفة له.

ما هو البهاق؟

يتم تصنيف البهاق كأحد الأمراض الجلدية التي تسبب فقدان اللون من الجلد، بسبب توقف أو موت الخلايا التي تنتج الميلانين، ويظهر البهاق بأشكال وأنماط مختلفة من شخص إلى آخر، كما تختلف الأجزاء والمناطق التي يمكن أن يصيبها المرض وتظل موجودة لسنوات مثل الفم والعينين والشعر.

ADVERTISEMENT

ويتسبب البهاق في جعل المناطق المصابة أكثر حساسية للشمس وأشعتها، لكن لا يمكن التأكيد أو التوقع أن تأثيره يمكن أن يمتد لباقي المناطق أو ينحسر فقط في المناطق المصابة بالفعل لفترة طويلة قد تصل إلى سنوات، في العموم يعتبر أصحاب البشرة الداكنة الفئة الأكثر تأثرا بالبهاق بسبب ظهوره بوضوح عليهم.

*مرض البهاق غير معدي

علامات الشفاء من البهاق

الحقيقة أن البهاق من الأمراض الجلدية التي يتوفر لها علاجات منوعة قد تساهم في التخفيف والتعامل مع الحالة التي تختلف من شخص إلى آخر، لكن تظل بعض العلاجات ذو آثار جانبية ضارة، لذلك من المهم جدا أن يكون الطبيب هو المصدر الأساسي لوصف العلاج ومتابعة الحالة وليس الآخرين أو تجاربهم الخاصة، خاصة مع اختلاف العلاجات بين الأدوية أو العمليات الجراحية واختلاف الحالات أيضا.

ADVERTISEMENT

التحسن من البهاق بعد استخدام الأدوية

صحيح أنه لا يوجد دواء محدد يقوم بعلاج البهاق بشكل نهائي وحاسم، لكن تظل هناك بعض الأدوية التي يمكن الاستعانة بها من أجل العودة إلى لون الجلد الطبيعي قدر الإمكان وتحسين الوضع، وذلك إلى جانب العلاجات الأخرى مثل العلاج بالضوء، ومن هذه الأدوية:

  • الكريمات الموضعية (كورتيكوستيرويد): التي يتم تطبيقها وتوزيعها على الجلد، وذلك من أجل المساهمة في علاج الالتهابات، مما قد يساعد الشخص المصاب بالبهاق بعودة جلده إلى اللون الطبيعي قدر الإمكان، ولكن يمكن ألا يتم ملاحظة ذلك إلا بعد شهور، ويكون تأثير هذه الكريمات أفضل في حال تم استخدامها بشكل مبكر في البداية.
  • أدوية خاصة بالمناعة: يتم الاستعانة بهذه الأدوية من أجل تخفيف تلك التصبغات الخفيف التي يمكن أن تكون موجودة وظاهرة على بعض الأجزاء ومساحات محدودة من منطقة العنق والوجه، ولكن يظل هناك تحذيرات من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية عن احتمال وجود علاقة بين هذه العلاجات وسرطان الجلد.

*وتلاحظ علامات التحسن مع الوقت من خلال تحسن مظهر البقع في حال نجاح هذه العلاجات، وهو الأمر الذي يختلف من شخص إلى آخر.

التحسن من البهاق بعد العلاج بالجراحة

يعتبر العلاج الجراحي خيار آخر للطبيب من أجل الوصول لنتائج جيدة، ويلجأ الطبيب إلى الجراحة في حال لم تفلح العلاجات الأخرى بالأدوية المختلفة والتي ذكرنا بعضا منها أو عند فشل استخدام العلاج بالضوء، ويشمل العلاج بالجراحة التخلص من الجلد الذي يحتوي على الأجزاء المتضررة (البقع) ويتم ذلك بعدة سبل منها:

عملية ترقيع الجلد

ADVERTISEMENT

هذا الإجراء يشمل استبدال الأجزاء والمناطق المصابة بأخرى من الجلد السليم، لكن يتم اللجوء إلى هذه الطريقة في حال كانت المناطق المتضررة محدودة، ويظل أيضا هناك بعض الآثار الجانبية الوارد ظهورها منها الندوب والمظهر غير الطبيعي للجلد أو العدوى.

وفي حال نجاح العملية، يلاحظ المريض تحسن في المظهر بعد العملية من خلال المتابعة مع الطبيب بالطبع، ويمكنك مناقشة النتائج قبل القيام بالعملية.

علاج البهاق بطرق أخرى (الضوء)

لا تنحصر علاجات البهاق فقط بين الأدوية والجراحة، هناك أيضا علاجات أخرى منها الجمع بين العلاج بالضوء، والعلاج باستخدام مادة تعرف بـ السورالين، والتي يتم تطبيقها على الجلد مع تعرض المناطق المصابة للضوء والأشعة فوق البنفسجية، أو يمكن تناول السورالين من خلال الفم أيضا ومن المهم معرفة أنه لا يتم التوصية بحبوب السورالين لمن هم أقل من 12 عاما.

ADVERTISEMENT

في النهاية عزيزي القارئ، بعد أن تعرفت على أهم علاجات البهاق والعلامات التي تدل على التحسن منه، نحن ننصحك بقراءة مقال أسباب مرض البهاق وأنواعه.. لمعرفة مزيد من التفاصيل المهمة عنه.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة فاطمة مصطفى
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد