التبويض والجماع: وأفضل وقت لممارسة العلاقة الزوجية

التبويض والجماع

ADVERTISEMENT

من المعروف أن هناك ثلاثة مراحل مختلفة يجب أن تتم بشكل سليم حتى يحدث الحمل، وتبدأ هذه المراحل بالتبويض، ثم يليها التخصيب، يحدث التخصيب أثناء العلاقة الحميمة، لذلك فمن الواضح أن هناك علاقة بين التبويض والجماع وتوقيت ممارسة العلاقة الزوجية، وللتعرف على هذه العلاقة، تابعي معنا عزيزتي القارئة هذا المقال.

التبويض والجماع والعلاقة بينهما

إن معرفة التوقيت الصحيح للربط بين التبويض والجماع وممارسة العلاقة الحميمة، هو الخطوة الأهم عند الرغبة في حدوث الحمل، والجدير بالذكر أن أيام التبويض هي أفضل وقت للجماع لحدوث الحمل، حيث تكون المرأة في أعلى درجات خصوبتها في تلك الفترة، ومن ثم تزيد فرص حدوث مرحلة إخصاب البويضة بشكل سليم، ولكن يجب تجنب الممارسة المُفرطة، حيث من الممكن أن يسبب ذلك عرقلة لحدوث الحمل.

ADVERTISEMENT

أفضل وقت للجماع في فترة التبويض

يشير الأطباء إلى ضرورة ممارسة العلاقة الزوجية يومياً قبل موعد التبويض الخاص بك بخمسة أيام، وذلك لأنه من الأفضل أن يكون الحيوان المنوي موجوداً في انتظار البويضة، حيث أن البويضة لا تعيش لفترة أكثر من 12-24 ساعة، على عكس الحيوان المنوي الذي قد يعيش لعدة أيام.

وهذا يعني أنه يمكنك ممارسة الجماع بداية من اليوم العاشر من دورتك الشهرية في حالة كانت دورتك الشهرية مدتها 28 يوم، حيث يحدث التبويض في اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية المنتظمة، ويستمر لفترة ما بين 4-5 أيام.

ADVERTISEMENT

حساب أيام التبويض والجماع

حتى تتمكني من زيادة فرص الحمل، عليك أن تحددي موعد التبويض الخاص بك بدقة، كما سيكون عليك مراقبة أعراض التبويض الجسدية للتأكد من أنكِ تمرين بوقت التبويض، حيث تساعد هذه العلامات في معرفة الوقت المناسب لممارسة العلاقة الزوجية.

حاسبة التبويض

تاريخ أول يوم من دورتك الشهرية الأخيرة (ميلادي)
الفترة الزمنية بين الحيض والآخر
تاريخ أول يوم من دورتك الشهرية الأخيرة (هجري)
الفترة الزمنية بين الحيض والآخر
،

ألم التبويض والجماع

حدوث ألم التبويض يعني اقتراب موعد إطلاق البويضة، ويستخدم البعض هذا الألم كعلامة من أجل ممارسة العلاقة الزوجية وزيادة فرص الحمل، لذا إن كنت ترغبين في الحمل، فاحرصي على ممارسة العلاقة خلال هذه الفترة.

ولكن إن كنت ترغبين في تجنب الحمل، فلا يجب عليك أن تعتمدي على هذا الألم من أجل تجنب العلاقة، بل يجب عليك أن تعتمدي على إحدى وسائل منع الحمل الفعالة.

ADVERTISEMENT

دم التبويض والجماع

نزيف التبويض هو عبارة عن تبقيع خفيف، وحدوثه يعني اقتراب موعد الإباضة، وكثير من النساء يتتبعن موعد الإباضة لزيادة فرص الحمل، لذا إن رأيت هذه البقع قومي بممارسة الجماع مع زوجك، حيث يمكن حدوث الحمل في هذه المرحلة.

ولكي تفرقي بين دم التبويض ودم انغراس البويضة عليك أن تعلمي أن دم التبويض يحدث في منتصف دورتك الشهرية تقريباً، على عكس دم انغراس البويضة الذي قد يحدث قبل الحيض بأيام قليلة.

الفرق بين افرازات التبويض والجماع

هناك فرق بين كلاً من الإفرازات الجنسية والإفرازات الخاصة بالتبويض، حيث أن المني الخاص بالرجل يكون عبارة عن إفرازات بيضاء سميكة، على عكس إفرازات التبويض التي تكون إفرازات شفافة ورطبة تساعد على الانزلاق.

ADVERTISEMENT

في الغالب قد لا تتمكنين من التفرقة بين إفرازات الجماع الخاصة بك وبزوجك وبين إفرازات التبويض، لذا لا ينصح بفحص إفرازات التبويض قبل ممارسة الجماع مباشرة أو بعده.

اختبار التبويض والجماع

يساعد اختبار التبويض على معرفة إن كان موعد التبويض قد اقترب أو لا، وذلك من خلال الكشف عن الهرمون المنشط للجسم الأصفر (LH)، لذا ينصح بممارسة العلاقة الزوجية بمجرد ظهور نتيجة إيجابية على الاختبار، لأن هذا يعني احتمالية حدوث إطلاق للبويضة خلال فترة ما بين 12-36 ساعة من وقت القيام بالاختبار.

نصائح للجماع أيام التبويض

إن كنت ترغبين في زيادة فرص الحمل خلال فترة التبويض، فعليك اتباع عدد من النصائح، ومنها:

ADVERTISEMENT
  • مارسي العلاقة الزوجية قبل التبويض بخمسة أيام.
  • قومي بممارسة العلاقة كل يوم أو يومين لزيادة فرص الحمل.
  • بالرغم من عدم وجود وضع معين لزيادة فرص الحمل، إلا أنه يفضل ممارسة الأوضاع التي تحافظ على الحيوانات المنوية مثل الوضع التقليدي وممارسة العلاقة من الخلف.
  • احرصي على الوصول للذروة خلال العلاقة، حيث تساعد على وصول الجيوانات المنوية لمكانها.

الآن يمكنك مشاهدة هذا الفيديو لتتعرفي على أهم العلامات التي قد تساعدك في التعرف على اقتراب التبويض:

متى ينصح بالجماع بعد استخدام الكلوميد؟

يتم تناول دواء كلوميد مع بداية اليوم الثاني من الدورة الشهرية والتي مدتها 28 يوم، ويتم تناوله لمدة 5 أيام، يمكنك ممارسة العلاقة الزوجية بعد الانتهاء من تناول آخر حبة بمدة 5 أيام، حيث تزداد فرص الحمل، وينصح بممارسة العلاقة بمعدل مرة أو اثنين أسبوعيا على مدار الشهر لزيادة فرص الحمل بشكل عام.

ADVERTISEMENT

والآن وفي نهاية المقال وبعد أن تعرفت على العلاقة بين التبويض والجماع، نذكرك بضرورة اتباع النصائح التي ذكرناها، كما نذكرك بضرورة ممارسة العلاقة الزوجية مع اقتراب التبويض لتزيد فرص حملك، مع تمنياتنا لك ولزوجك بالذرية الصالحة المعافاة.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي - المراجعة والتدقيق: طاقم كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد